احذّروا ضربة الشمس قد تكون قاتلة!
صورة تعبيرية


أمام موجة الحرّ الشديد التي تجتاح بلداناً عدة حول العالم، تُعدّ ضربة الشمس الناجمة عن ارتفاع في درجة حرارة الجسم إلى مستوى قد يكون قاتلاً، من أخطر المشاكل الصحية التي يُحتمل التعرُّض لها.

وفي مواجهة الحرّ الذي يؤثر في عمله لمجرّد أن تتجاوز الحرارة 25 درجة مئوية، يطلق جسم الإنسان آليات عدّة لتبريد نفسه حتى تبقى حرارته عند 37 درجة، منها التعرّق، وزيادة تدفق الدم في الشرايين القريبة من الجلد.

لكن في أحيان، لا تكفي ردات فعل الجسم هذه، ويتحوّل منظم الحرارة الداخلي إلى اللون الأحمر، فيكون الشخص تالياً أمام ضربة شمس، وفق ما ذكرت "وكالة الصحافة الفرنسية".

وتحت تأثير ارتفاع درجة الحرارة، يصبح معدّل نبضات القلب غير منتظم مع تسارعها بصورة كبيرة، وتصبح عمليتا التنفس والتهوية الرئوية متسارعتين أيضاً. ورغم ارتفاع درجة الحرارة الداخلية، يحتبس الجسم المياه قدر إمكانه، فيما يتوقف عن التعرّق ويصبح لون البول داكناً، وقد يتوقّف الشخص عن التبوّل لساعات.

علامات تحذيرية

وثمة علامات تحذيرية عدّة على الشخص التنبّه لها، وهي الحمى لأكثر من 40 درجة مئوية، ونبضات قلب سريعة جداً، وسخونة واحمرار وجفاف في البشرة، وصداع، وغثيان، وقيء، واضطرابات في الإدراك (نعاس أو التباس في الأمور أو انفعال أو عدوانية).

وتُعدّ ضربة الشمس أكثر خطورة من مشاكل أخرى يتسبب بها الحرّ، لكن من حدوث حمى (تشنجات بسبب الحرارة) أو مع حمى معتدلة (ضربة شمس خفيفة...).

وقد تتسبّب أيضاً بتخثر الدم الذي يؤدّي بدوره إلى تلف في الدماغ أو غيبوبة أو حتى الموت في حال لم يتلق المريض معالجة في الوقت المناسب.

ويُعدّ الأطفال الصغار، أي دون الخامسة، وكبار السنّ الذين لديهم آليات دفاع أقل فاعلية، الأكثر عرضة لخطر التعرض لضربة شمس، فيما قد يرتفع خطر الإصابة بضربة شمس لدى مَن يعاني وضعاً صحياً سيئاً أو إسهالاً أو حمى، أو مَن يتناول بعض الأدوية كالمهدئات ومدرات البول، أو يستهلك الكحول الذي يتسبب بجفاف الجسم.

لكنّ البالغين الأصحاء ليسوا بمنأى عن ضربة الشمس، خصوصاً إن كانوا يعملون أو يمارسون الرياضة في الهواء الطلق بظل درجات حرارة شديدة. ومن شأن الجهد العضلي الكبير أو الطويل أن يعرّض الشخص لخطر الإصابة بـ«ضربة شمس إجهادية» (ناجمة عن مجهود) أو بـ«ارتفاع درجة الحرارة بسبب الجهد»، من خلال تعزيزه خطر تخطّي درجة حرارة الجسم الحدود التي يحتملها.

كذلك، تظهر انحرافات في السلوك؛ إذ تصبح طريقة مشي الشخص كما لو أنه مخمور، وتتزايد سرعة غضبه، بالإضافة إلى إصابته باهتزاز مع تلفّظه بعبارات غير مفهومة. وفي حال شعر الشخص بأنه يتعرّض لضربة الشمس مع بروز مؤشرات إلى ذلك، عليه الاتصال بخدمات الطوارئ. من هنا، تقول منظمة الصحة العالمية في أوروبا: «إذا عانى الشخص من بشرة ساخنة وجافة، وكان مصاباً بالهذيان أو يشعر بتشنجات أو فقد الوعي، فعليه الاتصال بطبيب أو بخدمات الطوارئ فوراً». وخلال الانتظار، من الضروري تبريد جسمه.

ويوصى بانتقال الشخص إلى مكان مُنعش، وجعله يخلع ملابسه الزائدة عن الحاجة، ورش مياه باردة عليه، وتوفير كميات محدودة من المياه له ما لم تظهر عليه علامات تشير إلى اضطراب في الوعي. وقد تساعد مكعبات الثلج أو قطعة قماش باردة توضَع على الفخذ أو العنق، في تخفيف درجة الحرارة الجسم.

ولتجنب ضربة الشمس أو الجفاف، تشير السلطات الصحية إلى توصيات مماثلة لتلك المُتَّبعة خلال موجات الحرّ، وهي شرب كميات كبيرة من المياه، وتجنّب الكحول والمشروبات التي تحوي الكافيين، والبقاء في أماكن منعشة، وتجنب الخروج إلى الهواء الطلق أو القيام بأي مجهود جسدي خلال الساعات الأكثر حراً في اليوم.