6 نصائح لتجنب الجراثيم في المدرسة
يعتبر شرب السوائل أمراً حيوياً لتنظيم الهضم ودرجة حرارة الجسم


نصح تقرير بثه موقع "هيلث لاين" الطبي الطلاب بتجنب نشاط الجراثيم المسببة للأمراض، مثل نزلات البرد والإنفلونزا والحساسية وغيرها، خصوصاً في المدرسة، وذلك باتباع عدد من التعليمات:

1. اللوازم المدرسية المشتركة: مع وجود الكثير من الأيادي التي تمسك اللوازم المدرسية المشتركة، فليس من المستغرب أن تكون نقطة للجراثيم، لذا يجب تزويد الطفل بمجموعة المستلزمات الشخصية الخاصة مع أدوات تعقيم ورشها بانتظام وتطهير الأسطح الصلبة غير المسامية مثل حقائب الأقلام والمجلدات.

2. صنبور المياه: يعتبر شرب السوائل أمراً حيوياً لتنظيم الهضم ودرجة حرارة الجسم لاسيما خلال فصل الصيف ويعد الوصول إلى مصدر المياه في المدرسة أمراً ضرورياً، ولكن صنابير المياه يمكن أن تكون ملاذاً للجراثيم.

 ووجدت دراسة أمريكية عام 2017 أن صنابير المياه في المدارس مليئة بالبكتيريا وأن 89 من أصل 110 عينات كانت إيجابية لنمو البكتيريا، بما في ذلك الإشريكية القولونية والسالمونيلا.

ويمكن أن يساعد تطهير صنابير المياه بانتظام في منع التلوث البكتيري، ويجب على الآباء تزويد أطفالهم بزجاجة مياه خاصة بهم، وفي الأوقات التي ينسون فيها الزجاجة في المنزل أو يتعذر الوصول إليها بأي طريقة أخرى، يجب تعليمهم تقنية الشرب من مياه المدرسة، والانتظار بضع ثوانٍ قبل الشرب وترك الماء يجري، وتجنب وضع الفم مباشرة على فوهة الصنبور، واستخدام غسول اليدين بعد استخدام صنبور الماء.

3. مقابض الأبواب والمكاتب: مقابض الأبواب في المنزل عبارة عن خزانات للجراثيم، ومقابض المدرسة ليست استثناءً. ولا يمكن تنظيف جميع الأسطح التي يلمسها الطالب وتعقيمها، ويمكن تعليمهم أهمية غسل اليدين بانتظام، كما يجب تعليم الأطفال غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل، وتجنب لمس وجهه أو فمه أو عينيه لأسطح المكاتب ومقابض الأبواب.

4. تناول الطعام: للمساعدة في منع الطفل من التقاط الفيروسات أو ابتلاع البكتيريا المسببة لحشرات المعدة، يجب التأكيد على أهمية غسل أيديهم قبل وبعد تناول الطعام.

ومن الجيد أيضاً عدم التشجيع على مشاركة أدوات تناول الطعام مع الأقران الآخرين في المدرسة.

5. مختبرات الحاسوب: يجب تعليم الآباء أطفالهم تجنب لمس وجوههم أثناء وبعد استخدام معدات مختبرات الحاسوب. بالإضافة إلى تلك المعدات هناك سماعات الأذن والرأس المشتركة وهي أيضاً نقاط شائعة لانتقال البكتيريا، ويفضل تجهيز الطفل بسماعات الرأس أو الأذن الخاصة به لوقت الدراسة ومسحها بانتظام عند إحضارها إلى المنزل.

6. ملاعب وصالات رياضية: يمكن الحد من البكتيريا التي تدخل المنزل عن طريق تنظيف الملابس والأشياء الشخصية الأخرى التي يستخدمها الطفل بانتظام وعندما يكون في الملعب، وصالات الجيم وغيرها من معدات الصالة الرياضية.