بعد إيقاف المعلمة.. مَدرسة إندونيسية تعتذر عن قص شعر 14 طالبة!
المعلمة لم تكشف هويتها في المدرسة الإعدادية التي تقع في بلدة لامونغان في جاوة الشرقية


أعلن مدير مدرسة في الجزيرة الرئيسية بإندونيسيا، اعتذار المدرسة عن واقعة قص شعر 14 طالبة بسبب عدم ارتداء الحجاب على النحو الصحيح، مشيرا إلى أنه تم وقف المعلمة التي أمرت بذلك عن العمل.

وقال مدير المدرسة هارتو، الذي يستخدم اسما واحدا مثل العديد من الإندونيسيين، إن معلمة لم تكشف هويتها في المدرسة الإعدادية الرسمية SMPN 1 في بلدة لامونغان في جاوة الشرقية قصت شعر 14 فتاة مسلمة، الأربعاء الماضي.

وأوضح أن التلميذات لم يرتدين القبعة الداخلية تحت الحجاب ما ترك بعض خصل شعرهن ظاهرة، مضيفا "التلميذات غير ملزمات بوضع الحجاب، لكنهن نُصحن بوضع القبعات الداخلية من أجل الحصول على مظهر أنيق"، بحسب "فرانس برس".

وأضاف "اعتذرنا من الأهل، وبعد الوساطة توصلنا إلى تفاهم مشترك، وستقدم المدرسة المساعدة النفسية للطالبات".

من جانبها دعت منظمات حقوقية الى إقالة المعلمة، وقال أندرياس هارسونو الباحث الإندونيسي في هيومن رايتس ووتش في بيان، إن "حالة لامونغان هي على الأرجح الأكثر ترهيبا على الإطلاق في إندونيسيا".

وأضاف "لم تتم أبدا معاقبة أي مدرس على قص شعر طلابه، يجب على إدارة التعليم في لامونغان معاقبة هذه المعلمة، وعلى الأقل إقالتها من المدرسة وتعيين أطباء نفسيين لمعالجة الصدمة الناجمة عن ذلك" لدى الفتيات.

قالت المجموعة في تقرير صدر عام 2021 إنه في بعض الحالات تم قص شعر طالبات المدارس اللواتي لم يرتدين الحجاب على النحو المطلوب، في حين عوقبت أخريات من خلال خفض درجاتهن المدرسية أو تعرضن للطرد لعدم ارتداء الحجاب.