في حادثة الأولى من نوعها.. طالبة عراقية تضع مولودا بقاعة الامتحان
تمت الولادة في قاعة امتحان في الرصافة شرقي بغداد.

"مشهد لا يُصدق" ولأول مرة، شهدت إحدى القاعات الامتحانية في العاصمة العراقية بغداد، صباح اليوم الثلاثاء، حالة ولادة لإحدى الطالبات أثناء إجابتها على أسئلة الامتحان.


وضجت منصات التواصل الاجتماعي في العراق بالحادثة الغريبة، إذ اعتبرها كثيرون من روادها بشارة خير، بينما قال آخرون إن الضغط النفسي ورهبة الامتحانات ربما ساهما في تعجيل موعد الولادة، وذهب فريق ثالث نحو انتقاد ظاهرة الزواج المبكر، باعتبارها المسؤولة عما حدث.


وقال بيان لوزارة التربية العراقية: "نبارك هذه الولادة الميمونة، داعين بالصحة والسلامة للجنين ووالدته"، موجها شكره للكوادر التربوية الموجودة في قاعة الامتحان التي ساهمت في توفير الرعاية للأم ونقلها فيما بعد للمستشفى مع طفلها.


المشرف العلمي في وزارة التربية، سلام الخالدي قال، إن الوزارة قررت إعادة الامتحان للطالبة الأم بعد تعافيها تماما من الوضع"، وبين الخالدي أن الحالة تحصل لأول مرة لدينا، والأم كانت في شهرها التاسع، لكنها أصرت على الدراسة والامتحان وعدم تأجيل العام الدراسي"، واصفا الحالة بأنها يجب أن تكون ملهمة لكل أم وزوجة تعتبر أن العمر فاتها للتعلم أو العطاء".


وفي وقت سابق من هذا العام قالت وزارة التربية العراقية، إن عدد الطلاب في العراق تخطى الـ 11 مليون طالب وطالبة في عموم مدن البلاد، مؤكدة الحاجة لأكثر من 10 آلاف مدرسة جديدة لاستيعاب كامل الأعداد المتزايدة، وإنهاء الدوام المزدوج في المدارس.