فصول تحت الأرض.. هكذا يستعد أطفال أوكرانيا لعام دراسي جديد
عام دراسي آخر في أوكرانيا في وقت الحرب


بدأ أطفال أوكرانيون دراستهم في العام الدراسي الثاني في وقت الحرب، الجمعة، حيث اضطر بعضهم إلى الالتحاق بفصول دراسية تحت الأرض، بينما استعد آخرون للجري إلى الملاجئ للحماية من الصواريخ والطائرات المسيرة الروسية.

واستمر العديد من الطلاب الأوكرانيين، سواء داخل البلاد أو خارجها، في التعلم عبر الإنترنت للعام الرابع على التوالي، بسبب تداعيات الغزو الروسي وتداعيات جائحة كوفيد-19 على تعليمهم.

وأظهرت بيانات من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن الغارات الجوية الروسية دمرت بالكامل 1300 مدرسة منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022، ولحقت أضراراً بالغة بمدارس أخرى كثيرة.

وأعلن وزير التعليم الأوكراني أوكسن ليسوفي هذا الأسبوع أن 84% من المدارس الأوكرانية مزودة الآن بملاجئ يمكن استخدامها.

من جهتها، قالت ماريا دولوبان (32 عاماً)، التي يبدأ ابنها أوليكسي، البالغ من العمر ثمانية أعوام، العام الدراسي في مدرسة جديدة في العاصمة كييف، والتي تم تجهيزها بملاجئ من الهجمات الجوية: "عندما كان يتعلم عبر الإنترنت، لم تكن هناك دائماً فرصة للوصول إلى ملاجئ من القنابل، ولكن في المدرسة سيكون بإمكانه الاحتماء في كل مرة يتم فيها إطلاق صفارات الإنذار بسبب الغارات الجوية".

ماريا كانت واحدة من الملايين من اللاجئين الذين فروا من أوكرانيا، لكنها عادت مثل كثيرين. وقالت إنها تشعر بتحسن في وضع الأمان في وطنها مقارنة بالخارج، حيث كان الأطفال يتعلمون عن بعد أو يواجهون صعوبة في التكيف مع المدارس المحلية.

 

المصدر: (رويترز)