اليمن.. مطالبات بتعليم منزلي وسط عجز عن دفع رسوم الحكومي والخاص
طلبة يمنيون أمام مدرستهم (أرشيفية)

 


 مع الإعلان عن بدء العام الدراسي الجديد في صنعاء وعدة محافظات، يخوض أولياء أمور جدل وسخط واسع، بسبب رسوم التعليم في المدارس الخاصة والأهلية وحتى الحكومية، والتي زادت بنسبة كبيرة هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية، وهو ما يجعل الإلتحاق بالمدارس لمن استطاع إليه سبيلاً.

تقول والدة ثلاث طالبات: "تعبناااااا يالله نوفر لهم الأكل والشرب .. لازم التربية تعتمد التعليم المنزلي.. باندرس عيالنا من البيت و يسيروا يختبروا ويتم اعتماد الشهادة برسوم رمزية لأنهم ما بيجيبوش رواتب للناس"؛ حسبما ذكرته لـ"طالب يمني". 

وأيد ما طرحته والدة الطالبات عديد أولياء أمور.. 


زيادة الرسوم في الأهلية 


وقال مواطنون في صنعاء، إن مدارس أهلية أقرت زيادة الرسوم الدراسية عن العام الماضي بما لا يقل عن 25 إلى 30 ألف ريال لكل طالب.


عجز ومدرسين هاربين


أما المواطن اليمني يحيى منصور دواس من محافظة حجة، فقال: "معي خمسة طلاب هذي السنة ما أقدر أسدد عليهم خمسين ألف رسوم، مابلا أخرج منهم أربعة طلاب وأبقي واحد يدرس فقط"؛ حسبما نشره على صفحته في فيسبوك.

وأضاف: الحجة مش هي عند المدير حق المدرسة، لكن عند الراتب والمدرسين الهاربين. 



تحصيل إلكتروني 


ودشنت وزارة التربية والتعليم بصنعاء، العمل بنظام الدفع الإلكتروني لتحصيل رسوم الخدمات المدرسية المقدمة للطلبة، عبر خدمة موبايل موني، والاستغناء عن القسائم اليدوية.

 

#سمنار

#طالب_يمني